Visitor Hit Counter by Digits

 Queen Rania  Website 

AmmanNewspaper TV channels


Abbas UN Speech: A Bombshell or a Sound Bomb

By Abdel Bari Atwan As the Palestinian flag was ceremoniously raised for the first time outside the UN Headquarters in New York, Palestinian President Abbas took to the rostrum for his annual address. He surprised everyone by using the occasion to tear up the Oslo accords, despite American pressure and Israeli threats, offering a robust description of Israeli war crimes and describing Palestine as a State under occupation. He said that the PA would no longer co-operate on security with Israel, stressing that Israel ‘must assume fully all its responsibility as an occupying power.’

“Our patience for a long time has come to an end,” Abbas told the U.N. General Assembly. “Israel has left us no choice but to insist that we will not remain the only ones committed to the implementation of those agreements while Israel continuously violates them……..

“Is it not time to end the racist, terrorist, colonialist settlement of our land, which is enjoying the two-state solution?” he asked. “Is it not time for the longest occupation in history, suffocating our people, to come to an end?”

It remains to be seen what the practical outcomes of this dramatic new stance will be. Abbas is still in New York but it possible that the Israelis will refuse to allow him back into Ramallah or besiege him in his headquarters there as they did the late martyr, Yasser Arafat, in retaliation for his having sparked the second intifada.

Palestinian opinion is divided as to the seriousness of Abbas’s stance. There are those who say that this is a diplomatic manoeuvre designed to up the international pressure on Israel to adopt a less confrontational stance and deal with the illegal settlements issue; others, however, are adamant that Abbas means business and will implement his decision upon his return to Ramallah if, indeed, he is not prevented by Israel.

President Abbas talked about Palestinian national unity and resistance; if he is really serious he deserves all possible support and assistance, but if these are empty threats – like all his previous threats – then this so-called bombshell will be no more than a sound-bomb. We hope this is not the case  but if it is then Abbas has to resign. Abbas’s words were the words that the Palestinian people demand him to say and they came 15 years too late but it is better that they have finally been spoken than never at all. If these words are translated into action on the ground then President Abbas has booked his place in history, and erased his many mistakes. This is our hope and the hope of the vast majority of the Palestinian people.

Ministry of Tourism & Antiquities

please Click here 




Bee Gees- Immortality

click here

Letters to the Editor

Please Click Here

ordan’s ‘Honor’ Killings Persist Despite Reform Efforts

Every year, 20 Jordanian women are killed because of “family honor.” In 2011, societal pressure forced Jordan’s parliament to backtrack on amending Article 76 of the temporary penal code whereby “the use of mitigating reasons for assault crimes” would have been abolished. This article protects the perpetrators of honor crimes who often benefit from mitigating reasons and avoid receiving a deterring punishment.

A 2011 study titled “Cultural and Legal Discrimination Against Jordanian Girls” polled the country’s main population centers (the capital Amman, Zarqa, Irbid, Mafraq, Aqaba and Karak) and found that 80.9% of parents believe that protecting the female equates to protecting the family’s honor. Among those polled, 55% believed that a woman should be accompanied by her brother when she is outside the house; 66% are opposed to women having the same rights as a men of the same age with regard to being unaccompanied outside the house; 49% are opposed to a female child playing outside the house; and 29% say that all women should get married regardless of their education. According to the study, 29% of those polled said their convictions emanate from traditions, 25.1% said their convictions emanate from personal attitudes, 16% attributed their convictions to societal factors and 15.5% to religion.


Kingdom fourth best Arab country for women — survey


LONDON — Jordan is the fourth best country in the Arab world to be a woman, a poll of gender experts showed on Tuesday.

The Kingdom scored 58.218 points, ahead of Qatar, Tunisia and Algeria.

Comoros, where women hold 20 per cent of ministerial positions and where wives generally keep land or the home after divorce, came on top, followed by Oman and Kuwait.

The poll by Thomson Reuters’ philanthropic arm surveyed 336 gender experts in August and September in 21 Arab League states and Syria, which was a founding member of the Arab League but was suspended in 2011.

Questions were based on provisions of the UN Convention to Eliminate All Forms of Discrimination Against Women (CEDAW), which 19 Arab states have signed or ratified.

The poll assessed violence against women, reproductive rights, treatment of women within the family, their integration into society and attitudes towards a woman’s role in politics and the economy.

Experts were asked to respond to statements and rate the importance of factors affecting women’s rights across the six categories. Their responses were converted into scores, which were averaged to create a ranking.

Egypt is the worst country in the Arab world to be a woman, according to the poll, citing sexual harassment, high rates of female genital mutilation and a surge in violence.

Discriminatory laws and a spike in trafficking also contributed to Egypt’s place at the bottom of a ranking of 22 Arab states, the Thomson Reuters Foundation survey found.

Despite hopes that women would be one of the prime beneficiaries of the Arab Spring, they have instead been some of the biggest losers, as the revolts have brought conflict, instability, displacement and a rise in Islamist groups in many parts of the region, experts said.

“We removed the Mubarak from our presidential palace, but we still have to remove the Mubarak who lives in our minds and in our bedrooms,” Egyptian columnist Mona Eltahawy said, referring to Egypt’s toppled dictator, Hosni Mubarak.

“As the miserable poll results show, we women need a double revolution, one against the various dictators who’ve ruined our countries and the other against a toxic mix of culture and religion that ruin our lives as women.”

The foundation’s third annual women’s rights poll gives a comprehensive snapshot of the state of women’s rights in the Arab world three years after the events of 2011 and as Syria’s conflict threatens further regional upheaval.

Iraq ranked second-worst after Egypt, followed by Saudi Arabia, Syria and Yemen.

Sexual harassment

Egypt scored badly in almost all categories.

A UN report on women in April said 99.3 per cent of women and girls are subjected to sexual harassment in Egypt.

Human Rights Watch reported that 91 women were raped or sexually assaulted in public in Tahrir Square in June as anti-Mohamed Morsi protests heated up.

“There are whole villages on the outskirts of Cairo and elsewhere where the bulk of economic activity is based on trafficking in women and forced marriages,” said Zahra Radwan, Middle East and North Africa programme officer for the Global Fund for Women, a US-based rights group.

Female genital mutilation is endemic in Egypt, where 91 per cent of women and girls — 27.2 million in all — are subjected to cutting, according to UNICEF. Only Djibouti has a higher rate, with 93 per cent of women and girls cut.

In Iraq, women’s freedoms have regressed since the US-led 2003 invasion and overthrow of Saddam Hussein, the poll showed.

Domestic abuse and prostitution have increased, illiteracy has soared and up to 10 per cent of women — or 1.6 million — have been left widowed and vulnerable, according to Refugees International.

In Saudi Arabia, ranked third worst, experts noted some advances. S. Arabia remains the only country that bans female drivers but cautious reforms pushed by King Abdullah have given women more employment opportunities and a greater public voice.

Since January, 30 women have been appointed in the 150-member shura council, but the council has no legislative or budgetary powers.

Saudi Arabia’s guardianship system forbids women from working, travelling abroad, opening a bank account or enrolling in higher education without permission from a male relative.

Syria’s civil war has had a devastating impact on women at home and in refugee camps across borders, where they are vulnerable to trafficking, forced and child marriage and sexual violence, experts said.

Rights groups say forces loyal to President Bashar Assad have targeted women with rape and torture, while hardline Islamists have stripped them of rights in rebel-held territory.

The poll highlighted a mixed picture for women’s rights in other Arab Spring countries.

In Yemen, ranked fifth worst, women protested side-by-side with men during the 2011 revolution and there is a 30 per cent quota for women in a national dialogue conference convened to discuss constitutional reforms.

But they face an uphill struggle for rights in a largely conservative country where child marriage is common.

In Libya, ranked 14th for women’s rights, experts voiced concern over the spread of armed militias and a rise in kidnapping, extortion, random arrests and physical abuse of women.

In Tunisia, ranked best among Arab Spring nations, women hold 27 per cent of seats in national parliament and contraception is legal, but polygamy is spreading and inheritance laws are biased towards males.

Along with Syria, all Arab League member states except Somalia and Sudan have signed or ratified CEDAW.

In the absence of full statehood recognition for the Palestinian territories, Palestinian President Mahmoud Abbas symbolically endorsed the convention on behalf of the Palestinian Authority.

But protection offered by CEDAW is superficial, experts said. Signatories may raise reservations against any article that contradicts Sharia (Islamic law), a country’s family code, personal status laws or any piece of national legislation.


Annoucer in a fit of laughter

Muhammd Ali


George foreman


Wadi Rum


عمان الأردنية ترحب بكم

وظائف شاغرة ...هل أنت عاطل عن العمل؟ تصفح صحيفتنا بأستمرار .. اضغط هنا

  صحيفة عمان الأردنية  تناشد الشركات والمؤسسات ايجاد فرص عمل لابنائنا الشباب الأردنيين  لأنهم جيل المستقبل وسنبقى نناشد ونناشد  من هذا المنبر الحر على رفض  الواسطة والمحسوبية ،  



توفر فرص عمل في قطاع المولات 

عمان - تعلن وزارة العمل عن توفر فرص عمل في قطاع المولات بمهنة امن وحمايه,  منسق خضار, امين صندوق, منسق بضائع,  عمال نظافه,  عمال تحميل وتنزيل, كاشير,  منسقين بظائع,سماك, موظفين بقاله, قصاب,  امن وحمايه, عمال تحميل وتنزيل, عمال نظافه, مشرفي سلامه وصحه مھنيه, عامل مجلى, طاھى,  خباز معجنات وحلويات غربي, خدمة زبائن.
 وتدعو الوزارة من الراغبين للتقدم لهذه الفرص المسارعة بالحضور والتسجيل واجراءا المقابلات الشخصية في مقر الحملة الوطنية الرابعة للتشغيل في مدينة الحسين للشباب – قاعة عمان الكبرى- يوميا من الساعة العاشرة صباحا ولغاية الساعة الثالثة والنصف عصرا.

توفر فرص عمل مضيفات طيران
عمان - تعلن وزارة العمل عن توفر فرص لمهنة مضيفات طيران على ان تتوفر قيها الشروط التالية بكالوريس واجادة اللغة الانجليزية.كما تعلن الوزارة عن توفر فرص عمل في مهنة مساعد صيدلي, صيادلة, ضباط اقراض, موظفي خدمة عملاء, مھندس مبيعات اليات, مھندس دعم انتاج, مھندس كھرباء, فنيين اليات ثقيلة, ميكانيكي, مستشار صيانة, سائق عمومي ،سائق رافعة شوكية، موظفين مستودعات.وتدعو الوزارة من الراغبين للتقدم لهذه الفرص المسارعة بالحضور والتسجيل واجراءا المقابلات الشخصية في مقر الحملة الوطنية الرابعة للتشغيل في مدينة الحسين للشباب – قاعة عمان الكبرى- يوميا من الساعة العاشرة صباحا ولغاية الساعة الثالثة والنصف عصرا.

محلي/ وزارة العمل : 4100 باحث عن عمل زاروا مقر الحملة الوطنية للتشغيل

  عمان الأردنية - عمان 22 تشرين الثاني - تشهد الحملة الوطنية الرابعة للتشغيل المنعقدة في المدينة الرياضية منذ 15 وحتى 26 الشهر الحالي اقبالا من الباحثين عن عمل من كافة المحافظات.
وقالت وزارة العمل في بيان صحفي اليوم الاحد ان الاسبوع الاول من الحملة شهد حضورا جيدا من الجنسين ليصل الى نحو 4100 باحث اي بمعدل يصل الى 800 باحث يوميا.
كما شهدت ايام الحملة عقد دورات تدريبية يوميا في مجال الارشاد المهني، بالإضافة الى توقيع عدد من اتفاقيات التعاون مع مؤسسات القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني تهدف في مجملها الى زيادة معدلات تدريب وتشغيل الاردنيين.
وكانت الوزارة اصدرت في بداية الحملة بيانا رسميا اشارت فيه الى تقسيم القطاعات على مدى الاسبوعين التي تنعقد فيهما الحملة بواقع 5-6 قطاعات اسبوعيا ، بهدف الحفاظ على النظام وعدم تزاحم الباحثين امام الشركات المشاركة ومنحهم وقتا كافيا للمقابلات ومعرفة المزايا المقدمة.وقالت الوزارة ان نحو 358 مؤسسة مشاركة عرضت نحو 14 الف فرصة عمل، اضافة الى 12 ألف فرصة تدريبية مرتبطة بالتشغيل المباشر او اقامة مشروع تشغيل ذاتي بدعم من المؤسسات التمويلية المشاركة.
ودعت الوزارة الراغبين بمزيد من المعلومات حول الوظائف والمؤسسات المشاركة في الحملة زيارة الموقع الوطني للتشغيل .

محلي/وزارة العمل تعلن عن فرص متعددة في الحملة الوطنية للتشغيل

  عمان الأردنية - عمان 22 تشرين الثاني -اعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل في قطاع الانشاءات بمهنة " معلم بلاط" عدد 50 للعمل في احد مشاريع شركات القطاع الخاص في محافظة العقبة بحوافز مغرية.
كما تعلن الوزارة عن توفر فرص عمل في قطاع الانشاءات بمهنة "لحيم – 6جي-" عدد 50 وفنيين دكت ومساعدين عدد 70, وفنيين كهرباء ومساعدين عدد 100, وفنيين ميكانيك ومساعدين عدد 100.
وتدعو الوزارة الراغبين للتقدم لهذه الفرص المسارعة بالحضور والتسجيل واجراء المقابلات الشخصية في مقر الحملة الوطنية الرابعة للتشغيل في مدينة الحسين للشباب – قاعة عمان الكبرى- يوميا من الساعة العاشرة صباحا ولغاية الساعة الثالثة والنصف عصرا. كم اعلنت الوزارة عن توفر فرص عمل للأردنيين الباحثين عن عمل من الاشخاص ذوي الاعاقة في قطاع الانشاءات بمهن فنيين (بشكل عام), ومهندسين (مختلف التخصصات), وعمال في كافة المهن.
وكذلك فرص عمل في القطاع الصناعي بمهن مهندس ميكانيك، فني جودة، فني تشغيل آلات، فني صيانة، عامل انتاج، سائق محورين، مندوب مبيعات، عامل مستودع, عمال انتاج، عمال تعبئة وتغليف, نجار اثاث, هندسه كيماوية, فني كيميائي, مهندس صناعي, محاسب عام, والعديد من التخصصات في مهن القطاع الصناعي.
ودعت الباحثين عن عمل من الاردنيين الى الحضور لتقديم طلبات التوظيف ومقابلة اصحاب العمل في مدينة الحسين للشباب – قاعة عمان الكبرى , من الساعة العاشرة صباحاً ولغاية الساعة الثالثة والنصف عصراً, مشيرة الى ان القطاعات المشاركة لهذا الاسبوع هي قطاع البيع بالتجزئة، قطاع المحروقات، القطاع الصناعي قطاع الانشاءات وقطاع المحيكات.

استمرار الايام الوطنية للتشغيل حتى نهاية الاسبوع المقبل

عمان - أكدت وزارة العمل استمرار الايام الوطنية للتشغيل المقامة حاليا في مدينة الحسين للشباب في قاعة عمان الكبرى حتى نهاية الاسبوع المقبل.وبينت الوزارة في تصريح صحفي ان فعاليات المرحلة الرابعة للأيام الوطنية للتشغيل ومقابلات العمل تسير بشكل ممتاز لافتة الى اقبال كثيف من المؤسسات في القطاع الخاص الى ابرام اتفاقيات مع الوزارة لطلب وتأمين فرص عمل للباحثين عن العمل من الاردنيين.ودعت الوزارة الباحثين عن عمل من الاردنيين الى الحضور يوم السبت القادم الموافق 21/11/2015 لتقديم طلبات التوظيف ومقابلة اصحاب العمل من الساعة العاشرة صباحاً ولغاية الساعة الثالثة والنصف عصراً، مشيرة الى ان القطاعات المشاركة ليوم السبت هي قطاع البيع بالتجزئة, قطاع المحروقات, القطاع الصناعي, قطاع الانشاءات, قطاع المحيكات.
وتأتي هذه الايام الوطنية للتشغيل استكمالا للمراحل التي سبقتها والتي حققت نجاحات كبيرة بتشغيل الاردنيين واحلالهم مكان العمالة الوافدة في مختلف القطاعات حيث تهدف الحملة الى توفير فرص عمل حقيقية وبمزايا وحوافز مشجعة في القطاع الخاص ...خليل النظامي

"العمل" فرص عمل في دول الخليج  

 عمان الأردنية – 17/11/2015 - تعلن وزارة العمل عن توفر فرص عمل في دولة الكويت لمستشارين قانونيين بخبرة لا تقل عن 10 سنوات وبرواتب تحدد بحسب الخبرة والكفاءة وسيتم استضافة من يقع عليه الاختيار لمدة شهر وتامين الاقامة والفيزا وراتب الفترة التجريبية  .كما يتوفر فرص عمل في سلطنة عمان لاخصائيين في مجال التربية الخاصة والتوحد بخبرة لا تقل عن 3 سنوات  وسيحصل المتعاقدون على العديد من المزايا كالسكن وتذاكر السفر  والرواتب تبدأ من 400 ريال عماني وبحسب الخبرة والكفاءة  .

  على الاردنيين الراغبين للتقدم لهذه الوظائف ارسال السيرة الذاتية على الايميل: للتقدم لفرص دولة الكويت info ولفرص سلطنة عمان

ولمزيد من المعلومات مراجعة مديريات التشغيل او الدخول على الموقع الالكتروني WWW.NEES.JO

توفر 30 فرصة عمل لذوي الاعاقة في قطاعات الاتصالات والخدمات والصحة
عمان الأردنية - عمان - تعلن وزارة العمل عن توفر فرص عمل في القاع الصحي تتضمن مدخل بيانات, تدبير منزلي, عمال مجلى, عمال مطبخ, فنيين مختبرات طبيه, عمال مصبغة. اضافة الى توفر فرص عمل في الخدمات تتضمن سوشيال ميديا, عمال نظافة. كما تدعو الوزارة الباحثين عن عمل من ذوي الاعاقة ممن يحملون درجة البكالوريس في تخصص هندسة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المبادرة في اغتنام الفرص المتوفرة في قطاع الاتصالات.
وتدعو الوزارة الباحثين عن عمل من ذوي الاعاقة التوجه الى مقر الحملة الوطنية للتشغيل – المرحلة الرابعة – الواقع في مدينة الحسين للشباب – قاعة عمان الكبرى للمبادرة بالتسجيل وتقديم الطلبات للاستفادة من فرص العمل المتوفرة.

محلي/ 1700 فرصة عمل يوفرها القطاع الصحي بمعرض وزارة العمل

  عمان الأردنية --عمان 17 تشرين ثاني (بترا)- قال رئيس قسم القطاع الصحي في وزارة العمل عثمان عساف ان جناح القطاع الصحي استقبل نحو الف
و 92 من طالبي الوظائف حتى اليوم الثلاثاء في الحملة الوطنية للتشغيل.
واضاف في تصريح لوكالة الانباء الاردنية (بترا) انه يتوفر 1700 فرصة عمل في المستشفيات الخاصة والمستشفيات الجامعية والمختبرات وشركات الادوية، وان الاتفاقية المزمع توقيعها يوم الخميس المقبل بين وزارة الصحة وديوان الخدمة المدنية وصندوق التدريب والتشغيل المهني ستوفر ألف فرصة عمل بوزارة الصحة و 150 فرصة لدى مستشفى الجامعة الاردنية و 150 اخرى لدى مستشفى الملك المؤسس اضافة الى توفر 400 فرصة عمل حاليا.
ودعا الراغبين بالعمل في تخصصات التمريض والصيدلة والمختبرات الطبية والاشعة والسجلات الطبية، مراجعة جناح القطاع الصحي في المعرض الوظيفي بمدينة الحسين للشباب قاعات عمان الكبرى.

للباحثين عن عمل

تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور سيتم افتتاح الحملة الوطنية للتشغيل (المرحلة الرابعة) وذلك يوم الأحد الموافق 15/11/2015 الساعة العاشرة صباحا في مدينة الحسين للشباب (قاعة عمان الكبرى) و تستمر حتى 26/11/2015

محلي/ وزارة العمل تعلن عن فرص عمل في القطاع الصحي


  عمان الأردنية - عمان 25 تشرين الاول  - أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل في القطاع الخاص/ القطاع الصحي وهي طبيب مقيم، ممرض قانوني، ممرض مشارك، قابلة قانونية، صيدلي، مساعد صيدلي، تمريض، فني مختبر، فني أشعة، فني تعقيم، فني معالجة تنفسية، فني صيانة، مشرف سلامة وصحة مهنية، تدبير فندقي، طاهي،عمال نظافة، عمال خدمات طعام/ مجلى. وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف مراجعة المعرض الوظيفي الدائم في مديرية تشغيل عمان الأولى في العبدلي يوم الثلاثاء المقبل في تمام الساعة العاشرة صباحا، والدخول على الموقع الوطني للتشغيل او الاتصال على رقم 5675791 لمزيد من المعلومات.


اعلان هام من وزارة العمل

إذا كنت تبحث عن عمل :أدخل بياناتك الآن أو راجع أقرب مديرية عمل
الحملة الوطنية للتشغيل - المرحلة الرابعة 
من ١٥ إلى ٢٦ تشرين الثاني ٢٠١٥
وزارة العمل – المكتب الاعلامي

Khaleel NezamiMedia adviser - Ministry Of Tourism

توفر فرص عمل في قطاع الاتصالات

عمان الأردنية - أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل لدى القطاع الخاص/ قطاع الاتصالات (موظف مبيعات، هندسة شبكات كمبيوتر، هندسة و أمن شبكات الحاسوب، هندسة كمبيوتر، نظم معلومات ادارية، نظم معلومات محاسبية، هندسة برمجيات) علما بأن الرواتب للمقبولين تبدأ من 300 دينار.و طلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف مراجعة المعرض الوظيفي الدائم في مديرية تشغيل عمان الأولى في العبدلي يوم الثلاثاء 13/10/2015، والدخول على الموقع الوطني للتشغيل   او الاتصال على رقم 5675791 لمزيد من المعلومات.



محلي/ "العمل" تعلن توافر فرص عمل فندقية


  عمان الأردنية - عمان 4 تشرين الأول - اعلنت وزارة العمل عن توفر عدد من فرص العمل في المعرض الوظيفي الدائم في مديرية تشغيل عمان الأولى في قطاع الفنادق هي: مديرو مبيعات, موظفو كابتن سفرة وسفرجية, موظفو تكييف وتبريد وتدبير فندقي, وموظفو مصبغة ومنسقات قسم التدبير الفندقي, وموظفو علاقات, وموظفو أمن حماية.وتبدأ الرواتب للمقبولين بحسب بيان للوزارة بـ 320 دينارا مع ضمان اجتماعي وتأمين صحي.ودعت الوزارة الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف الى مراجعة المعرض الوظيفي الدائم في مديرية تشغيل عمان الأولى في العبدلي اعتبارا من بعد غد الثلاثاء في تمام الساعة العاشرة صباحا، او الدخول على الموقع الوطني للتشغيل او الاتصال على رقم 5675791 لمزيد من المعلومات.


وظائف شاغرة في قطاع البيع بالتجزئة والمولات

أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل في القطاع الخاص/ قطاع البيع بالتجزئة والمولات (مساعدي مدراء فروع، سكرتيرة، ديلفري، تحضير طعام، كاشير، موظفي مبيعات، موظفي مقبلات، كول سنتر، ناقل بضائع، منسق بضائع، مبيعات الكترونيات، أمن وحماية، قصابين، سفرجي) علما بأن الرواتب للمقبولين تبدأ من 220 دينار مع ضمان اجتماعي وتأمين صحي. و طلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف مراجعة المعرض الوظيفي الدائم في مديرية تشغيل عمان الأولى في العبدلي يوم الثلاثاء 29/9/2015، و الدخول على الموقع الوطني للتشغيل   او الاتصال على رقم 5675791 لمزيد من المعلومات.

توفر فرس عمل في القطاع الخاص 

عمان الأردنية - عمان 20 ايلول - أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل في القطاع الخاص/ قطاع المحروقات (فني غسيل سيارات، مراقب محطة، كاشير، بائع محروقات، مساعد ميكانيكي سيارات، مساعد كهربائي سيارات، فني غسيل سيارات، حداد سيارات، حداد عام، فني غيار زيت) علما بأن الرواتب للمقبولين تبدأ من 200 دينار ومعظم الشركات تقدم حوافز ومكافآت و تأمين صحي. وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف مراجعة المعرض الوظيفي الدائم في مديرية تشغيل عمان الأولى في العبدلي يوم الثلاثاء 22/ 9/ 2015، و الدخول على الموقع الوطني للتشغيل او الاتصال على رقم 5675791 لمزيد من المعلومات




King Abdullah II Website


Amman Newspaper


Abdel Bari Atwan

Assad’s Surprise Moscow Visit Changes Everything

Syrian President Bashar al-Assad paid a surprise visit to Moscow on Tuesday where he held talks with Vladimir Putin. This demonstrated the Syrian Presidents increased confidence that he on course to resume his place on the world stage and Moscow’s commitment to keeping him in office – at least for the time being.

Until this week Assad had not left Syria since the civil war erupted in 2011, the general feeling being that if he left Damascus he might never return either putting himself in exile or because there would be a ‘palace coup’ against him.

The Kremlin website made it clear that the visit was at the personal invitation of President Putin – few in Syria would have the appetite for a confrontation with Putin, however great their ambition.

Assad has yet to receive an invitation to visit from another Arab country or any Western ones. Even if he did he might think twice because his plane could be intercepted or shot down… in this case Russia gave him protection. The visit took place in complete secrecy and was not announced until the day after when Assad was safely back in Syria.

There has been much speculation as to what was discussed in Moscow but many believe the future of the Syrian regime and the nature of any political transition and the future of President Assad himself were all on the agenda.

It is my view that the visit itself with all its implications – given the timing – was the purpose and sent strong messages to the international community and Assad’s many enemies.

The Russian President wanted to underscore his solid commitment to Assad and his regime, and his willingness to continue fighting alongside him in the face of all opposition factions. This in turn is a forceful message to the Syrian people and the army.

We do not believe that Assad’s many opponents will be happy with this turn of events – indeed it will have come as a major shock to them , and most of them, will be happy with this visit that formed a major shock, especially as it came after concessions by Turkish President Recep Tayyip Erdogan and Adel Al-jubeir, the Saudi Foreign Minister who both intimated that they would tolerate a short transition period during which Assad would remain in power.

Turkey and its Arab and Western allies have had almost five years to overthrow the Syrian regime, and they have applied political embargos and financial and military support, but they all failed spectacularly in this task. Now it can only be an even harder task now that Putin has put all its weight and his political and military might behind the Syrian regime and its President.

No one could have foreseen how the Syrian crisis would turn out. The armed opposition had the upper hand at the outset but the situation has been turned upside down and the Russian intervention may escalate. It was announced that three Russian soldiers have been killed on the ground where no American soldier dares set foot apparently, probably as a result of having fared so badly in Iraq and Afghanistan.

The kremlin revealed that it briefed Turkey on Assad’s visit after he had left. Ahmet Davutoğlu, Turkish Prime, told reporters today that his country’s position had not changed and that Assad has lost ‘all legitimacy’; he added that he wished Assad had stayed in Moscow… but something of a stalemate has been broken with this visit and the question now is where will the Syrian President visit next?

Nobody would believe it might be Ankara or Riyadh but really nothing surprises us these days.

Jordan’s public sector seen more corrupt this year — report

AMMAN — Jordan’s public sector is perceived to be more corrupt than last year, graft watchdog Transparency International (TI) said in a statement on Tuesday, as the Kingdom scored 45 points on the Corruption Perception Index (CPI) 2013, compared with 48 in 2012.

Jordan ranked 66 among the 177 countries surveyed, compared with 58 last year.

Two-thirds of the countries surveyed scored below 50, on a scale from 0, perceived to be highly corrupt, to 100, perceived to be very clean.

The Berlin-based non-profit group said the result indicates the world has a “serious, worldwide corruption problem” that needs to be addressed.

The UAE is perceived to be the cleanest in the MENA region, while Sudan is seen to be the most corrupt.

The CPI saw Jordan’s regional ranking drop to the sixth among Arab countries compared to the fourth last year, after Oman and Saudi Arabia gained on the Kingdom.

According to the graft index, Afghanistan, North Korea and Somalia are seen as the world’s most corrupt countries while Denmark and New Zealand are nearly squeaky-clean.

The most widely used indicator of corruption in political parties, police, justice systems and civil services worldwide, the CPI is a composite index of surveys and assessments of corruption collected from independent institutions.

The nature of corruption makes it impossible to measure meaningfully, says TI, which leads the group to collect data from institutions like the World Bank, African Development Bank, Economist Intelligence Unit, Bertelsmann Foundation, Freedom House and others.

Among countries that have slipped the most on CPI 2013 are war-torn Syria, Libya and Mali.

In a statement on its website, TI said the world urgently needs a renewed effort to crack down on money laundering, clean up political finance, pursue the return of stolen assets and build more transparent public institutions.


Discover Jordan

Bee Gees :To love somebody

Céline Dion


From Our Own Correspondent

ِAmmannewspaper reporter


All Rights Reserved - © 2011 - Powered By Morekeys