Visitor Hit Counter by Digits
Back

 Queen Rania  Website 

 

AmmanNewspaper TV channels

 


Abbas UN Speech: A Bombshell or a Sound Bomb

By Abdel Bari Atwan As the Palestinian flag was ceremoniously raised for the first time outside the UN Headquarters in New York, Palestinian President Abbas took to the rostrum for his annual address. He surprised everyone by using the occasion to tear up the Oslo accords, despite American pressure and Israeli threats, offering a robust description of Israeli war crimes and describing Palestine as a State under occupation. He said that the PA would no longer co-operate on security with Israel, stressing that Israel ‘must assume fully all its responsibility as an occupying power.’

“Our patience for a long time has come to an end,” Abbas told the U.N. General Assembly. “Israel has left us no choice but to insist that we will not remain the only ones committed to the implementation of those agreements while Israel continuously violates them……..

“Is it not time to end the racist, terrorist, colonialist settlement of our land, which is enjoying the two-state solution?” he asked. “Is it not time for the longest occupation in history, suffocating our people, to come to an end?”

It remains to be seen what the practical outcomes of this dramatic new stance will be. Abbas is still in New York but it possible that the Israelis will refuse to allow him back into Ramallah or besiege him in his headquarters there as they did the late martyr, Yasser Arafat, in retaliation for his having sparked the second intifada.

Palestinian opinion is divided as to the seriousness of Abbas’s stance. There are those who say that this is a diplomatic manoeuvre designed to up the international pressure on Israel to adopt a less confrontational stance and deal with the illegal settlements issue; others, however, are adamant that Abbas means business and will implement his decision upon his return to Ramallah if, indeed, he is not prevented by Israel.

President Abbas talked about Palestinian national unity and resistance; if he is really serious he deserves all possible support and assistance, but if these are empty threats – like all his previous threats – then this so-called bombshell will be no more than a sound-bomb. We hope this is not the case  but if it is then Abbas has to resign. Abbas’s words were the words that the Palestinian people demand him to say and they came 15 years too late but it is better that they have finally been spoken than never at all. If these words are translated into action on the ground then President Abbas has booked his place in history, and erased his many mistakes. This is our hope and the hope of the vast majority of the Palestinian people.


Ministry of Tourism & Antiquities

please Click here 

------------------

 

 

Bee Gees- Immortality

click here

Letters to the Editor

Please Click Here

ordan’s ‘Honor’ Killings Persist Despite Reform Efforts


Every year, 20 Jordanian women are killed because of “family honor.” In 2011, societal pressure forced Jordan’s parliament to backtrack on amending Article 76 of the temporary penal code whereby “the use of mitigating reasons for assault crimes” would have been abolished. This article protects the perpetrators of honor crimes who often benefit from mitigating reasons and avoid receiving a deterring punishment.

A 2011 study titled “Cultural and Legal Discrimination Against Jordanian Girls” polled the country’s main population centers (the capital Amman, Zarqa, Irbid, Mafraq, Aqaba and Karak) and found that 80.9% of parents believe that protecting the female equates to protecting the family’s honor. Among those polled, 55% believed that a woman should be accompanied by her brother when she is outside the house; 66% are opposed to women having the same rights as a men of the same age with regard to being unaccompanied outside the house; 49% are opposed to a female child playing outside the house; and 29% say that all women should get married regardless of their education. According to the study, 29% of those polled said their convictions emanate from traditions, 25.1% said their convictions emanate from personal attitudes, 16% attributed their convictions to societal factors and 15.5% to religion.

 

Kingdom fourth best Arab country for women — survey

 

LONDON — Jordan is the fourth best country in the Arab world to be a woman, a poll of gender experts showed on Tuesday.

The Kingdom scored 58.218 points, ahead of Qatar, Tunisia and Algeria.

Comoros, where women hold 20 per cent of ministerial positions and where wives generally keep land or the home after divorce, came on top, followed by Oman and Kuwait.

The poll by Thomson Reuters’ philanthropic arm surveyed 336 gender experts in August and September in 21 Arab League states and Syria, which was a founding member of the Arab League but was suspended in 2011.

Questions were based on provisions of the UN Convention to Eliminate All Forms of Discrimination Against Women (CEDAW), which 19 Arab states have signed or ratified.

The poll assessed violence against women, reproductive rights, treatment of women within the family, their integration into society and attitudes towards a woman’s role in politics and the economy.

Experts were asked to respond to statements and rate the importance of factors affecting women’s rights across the six categories. Their responses were converted into scores, which were averaged to create a ranking.

Egypt is the worst country in the Arab world to be a woman, according to the poll, citing sexual harassment, high rates of female genital mutilation and a surge in violence.

Discriminatory laws and a spike in trafficking also contributed to Egypt’s place at the bottom of a ranking of 22 Arab states, the Thomson Reuters Foundation survey found.

Despite hopes that women would be one of the prime beneficiaries of the Arab Spring, they have instead been some of the biggest losers, as the revolts have brought conflict, instability, displacement and a rise in Islamist groups in many parts of the region, experts said.

“We removed the Mubarak from our presidential palace, but we still have to remove the Mubarak who lives in our minds and in our bedrooms,” Egyptian columnist Mona Eltahawy said, referring to Egypt’s toppled dictator, Hosni Mubarak.

“As the miserable poll results show, we women need a double revolution, one against the various dictators who’ve ruined our countries and the other against a toxic mix of culture and religion that ruin our lives as women.”

The foundation’s third annual women’s rights poll gives a comprehensive snapshot of the state of women’s rights in the Arab world three years after the events of 2011 and as Syria’s conflict threatens further regional upheaval.

Iraq ranked second-worst after Egypt, followed by Saudi Arabia, Syria and Yemen.

Sexual harassment

Egypt scored badly in almost all categories.

A UN report on women in April said 99.3 per cent of women and girls are subjected to sexual harassment in Egypt.

Human Rights Watch reported that 91 women were raped or sexually assaulted in public in Tahrir Square in June as anti-Mohamed Morsi protests heated up.

“There are whole villages on the outskirts of Cairo and elsewhere where the bulk of economic activity is based on trafficking in women and forced marriages,” said Zahra Radwan, Middle East and North Africa programme officer for the Global Fund for Women, a US-based rights group.

Female genital mutilation is endemic in Egypt, where 91 per cent of women and girls — 27.2 million in all — are subjected to cutting, according to UNICEF. Only Djibouti has a higher rate, with 93 per cent of women and girls cut.

In Iraq, women’s freedoms have regressed since the US-led 2003 invasion and overthrow of Saddam Hussein, the poll showed.

Domestic abuse and prostitution have increased, illiteracy has soared and up to 10 per cent of women — or 1.6 million — have been left widowed and vulnerable, according to Refugees International.

In Saudi Arabia, ranked third worst, experts noted some advances. S. Arabia remains the only country that bans female drivers but cautious reforms pushed by King Abdullah have given women more employment opportunities and a greater public voice.

Since January, 30 women have been appointed in the 150-member shura council, but the council has no legislative or budgetary powers.

Saudi Arabia’s guardianship system forbids women from working, travelling abroad, opening a bank account or enrolling in higher education without permission from a male relative.

Syria’s civil war has had a devastating impact on women at home and in refugee camps across borders, where they are vulnerable to trafficking, forced and child marriage and sexual violence, experts said.

Rights groups say forces loyal to President Bashar Assad have targeted women with rape and torture, while hardline Islamists have stripped them of rights in rebel-held territory.

The poll highlighted a mixed picture for women’s rights in other Arab Spring countries.

In Yemen, ranked fifth worst, women protested side-by-side with men during the 2011 revolution and there is a 30 per cent quota for women in a national dialogue conference convened to discuss constitutional reforms.

But they face an uphill struggle for rights in a largely conservative country where child marriage is common.

In Libya, ranked 14th for women’s rights, experts voiced concern over the spread of armed militias and a rise in kidnapping, extortion, random arrests and physical abuse of women.

In Tunisia, ranked best among Arab Spring nations, women hold 27 per cent of seats in national parliament and contraception is legal, but polygamy is spreading and inheritance laws are biased towards males.

Along with Syria, all Arab League member states except Somalia and Sudan have signed or ratified CEDAW.

In the absence of full statehood recognition for the Palestinian territories, Palestinian President Mahmoud Abbas symbolically endorsed the convention on behalf of the Palestinian Authority.

But protection offered by CEDAW is superficial, experts said. Signatories may raise reservations against any article that contradicts Sharia (Islamic law), a country’s family code, personal status laws or any piece of national legislation.






 

Annoucer in a fit of laughter


Muhammd Ali

vs

George foreman


 



Wadi Rum


 

 

عمان الأردنية ترحب بكم

وظائف شاغرة تصلنا من وزارة العمل الأردنية  

www.ammannewspaper.com

  صحيفة عمان الأردنية  تناشد الشركات والمؤسسات ايجاد فرص عمل لابنائنا الشباب الأردنيين  لأنهم جيل المستقبل وسنبقى نناشد ونناشد  من هذا المنبر الحر حتى نجد فرصة عمل لهم   

 

 

فرص عمل للأردنيات بالكويت في مجال التربية الخاصة

  عمان الأردنية - الكويت 27 نيسان - أعلن المستشار العمالي في السفارة الأردنية لدى الكويت الدكتور محمود العقايلة توفر 15 فرصة عمل للمعلمات واختصاصيات التربية الخاصة للعمل لدى احدى المدارس المتخصصة بالكويت.
واوضح العقايلة لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان فرص العمل تشمل (مشرفة فنية، ومعلمات تربية خاصة واختصاصية اجتماعية واختصاصية علاج بالعمل واختصاصية نفسية ومساعدة معلمة).
وبين العقايلة ان الشروط الواجب توفرها للراغبات في التقدم لهذه الوظائف ان تكون حاصلة على الشهادة الجامعية وخبرة 3 سنوات في نفس المجال، وهي فقط للإناث بحسب القوانين الكويتية.
واشار الى ان الرواتب تتراوح ما بين 250 - 550 اضافة الى توفر السكن والتأمين الصحي.
واوضح ان على الراغبات بالتقدم لهذه الوظائف ارسال السيرة الذاتية على البريد الالكتروني التالي (JOBS8808@GMAIL.COM) ، أو زيارة الموقع الالكتروني الوطني للتشغيل التابع لوزارة العمل (www.nees.jo) للاطلاع على كافة التفاصيل ومواعيد المقابلات.

العمل: مقابلات عمل مدارس النجاة/ الكويت

عمان الأردنية - تدعو وزارة العمل الأشخاص الذين تم الموافقة على مقابلتهم لشغل وظائف في مدارس النجاة/الكويت و استلموا رسائل نصية بذلك، الدخول إلى نظام التشغيل الالكتروني www.nees.jo للاطلاع على تواريخ مواعيد المقابلات ومعرفة ما هي الاوراق المطلوبة لاحضارها معهم.

فرص عمل في قطاع المحروقات

  عمان الأردنية  24 نيسان - اعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل في قطاع المحروقات، في وظائف مراقب محطة، عامل مضخة، عامل غيار زيت، فني كهربائي، أمين صندوق، فني معايرة مضخات، مساعد مشرف فرع، فني آليات ثقيلة/ ديزل، بنشرجي، فني لحام صهاريج.وقالت الوزارة في بيان اليوم الأحد ان المقبولين سيحصلون على رواتب تبدأ من 260 دينارا إضافة إلى غلاء معيشة وراتب الثالث عشر وتأمين.وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف مراجعة المعرض الوظيفي الدائم في مديرية تشغيل عمان الأولى/ العبدلي بعد غد الثلاثاء او الاتصال على الرقم 5675791 والدخول على الموقع الوطني للتشغيل.

-------------------------------------

توافر فرص عمل بتخصصات طبية في دولة خليجية

  عمان الأردنية - عمان  24 نيسان  - اعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل في مستشفى بدولة خليجية.وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرص عمل في عدة تخصصات: قابلات قانونيات، استشاري/اخصائي غدد صماء، استشارية أمراض نسائية وتوليد، طبيب طوارئ، أخصائي أمراض باطنية، مسعفون أوليون، اخصائية تلقيح.

وأشارت الوزارة إلى اشتراط ان لا تقل الخبرة لدى المتقدمين عن خمس سنوات، على ان تحدد الامتيازات للمقبولين خلال المقابلات.

وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف ارسال السير الذاتية على البريد الإلكتروني awatif@bsh.com.bh والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo للحصول على المزيد من المعلومات.

 

 

العمل: فرص عمل في دولة الإمارات العربية المتحدة

أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل في دولة الإمارات العربية المتحدة .

وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرص عمل في التخصصات التالية:

اختصاصي تخطيط البرامج التدريبية، اختصاصي تصمييم وتطوير البرامج التدريبية، اختصاصي تقويم و متابعة أثر البرامج التدريبية، تقني، خبير إعداد حقائب تدريبية، خبير تدريب و تنمية مهنية، مصمم جرافيك، رئيس قسم ادارة العمليات المدرسية، رئيس قسم التحليل و المتابعة، رئيس قسم تخطيط العمليات المدرسية، فني أنظمة، محلل أنظمة، محلل بيانات، محلل نظم، مراقب عمليات، منسق عمليات.

و طلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف الدخول على موقع وزارة التربية والتعليم الاماراتية: 

https://www.moe.gov.ae/Arabic/Pages/Jobs.aspx

للاطلاع على الشروط الخاصة بكل وظيفة و تعبئة طلبات التوظيف

فرص عمل للأردنيين في قطاع البيع بالتجزئة في القطاع الخاص

أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل  في قطاع البيع بالتجزئة والمولات. وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرص عمل في التخصصات التالية: أمين صندوق(كاشير)، قصاب، بائع اجبان وألبان، منسق أرفف، منسق خضار، موظفي مبيعات داخل المعارض( بيع ألبسة و أكسسوارات)، قصاب، بائع خضار. 

و أشارت الوزارة إلى أنه سيتم توفير تأمين صحي وضمان اجتماعي للمقبولين 

وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف مراجعة المعرض الوظيفي الدائم في مديرية تشغيل عمان الأولى/العبدلي يوم الثلاثاء 19/4/2016 او الاتصال على الرقم 5675791 والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo   للحصول على المزيد من المعلومات.

فرص عمل في سلطنة عمان

أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل  في مركز مختص في سلطنة عمان .

وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرص عمل في التخصصات التالية:

اخصائي/اخصائية تربية خاصة، اخصائي/اخصائية نطق وتخاطب، اخصائي/اخصائية علاج وظيفي، اخصائي/اخصائية (نفسي)، اخصائي/اخصائية تدريب مهني.

و أشارت الوزارة إلى أنه سيتم توفير تأمين صحي و تذاكر السفر و سكن للمقبولين.

وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم للوظائف الطبية ارسال السير الذاتية على البريد الإلكتروني: dauc2016@gmail.com

والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo   للحصول على المزيد من المعلومات.

توفر فرص عمل  في سلطنة عمان

وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرص عمل في التخصصات التالية:

   

طبيبة نسائية و توليد، طبيبة أسنان، مدير مدرسة  يحمل درجة الماجستير.

و أشارت الوزارة إلى أنه سيتم توفير تأمين صحي و تذاكر السفر و سكن و مواصلات للمقبولين.

وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم للوظائف الطبية ارسال السير الذاتية على البريد الإلكتروني: nassersalt11@gmail.com

و ارسال السير الذاتية للراغبين بالتقدم لوظيفة مدير المدرسة على البريد الالكتروني:

shamsheerahmen@barikgroup.com 

    والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo   للحصول على المزيد من المعلومات.

فرص عمل في سلطنة عمان

اعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل  في سلطنة عمان.

وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرص عمل في التخصصات التالية:

مهندس ميكانيك، فنيي تكييف و تبريد.

و أشارت الوزارة إلى أنه سيتم توفير تأمين صحي و تذاكر السفر للمقبولين.

وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف ارسال السير الذاتية على البريد الإلكتروني: ptpoman@petra-ww.com

والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo   للحصول على المزيد من المعلومات.

وزارة العمل تعلن عن فرص عمل لاطباء بدول الخليج

أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل  في إحدى دول الخليج.

وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرص عمل للأطباء تخصص Radiology و مختصي تغذية في إحدى مستشفيات دول الخليج.

و أشارت الوزارة إلى انه سيتم توفير سكن و مواصلات للذين سيتم تعيينهم وستكون الرواتب مجزية.

و طلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف ارسال السير الذاتية الخاصة بهم على البريد الإلكتروني التالي: hameeda-almalki@hotmail.com

والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo   للحصول على المزيد من المعلومات.

 

وزارة العمل تعلن عن فرص في قطاع التعليم 

  عمان 5 نيسان - أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل في قطاع التعليم في دولة الكويت.وقالت الوزارة في بيان اليوم الثلاثاء "انه تتوفر فرص عمل للمدرسين والمدرسات في إحدى المدارس بدولة الكويت في مختلف التخصصات"، مشيرة الى أن الرواتب للمقبولين ستبدأ من 263 دينارا كويتيا مع التأمين الصحي.

وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف ارسال السيرة الذاتية الخاصة بهم على البريد الإلكتروني التالي: jobedukw@yahoo.com والدخول على الموقع الوطني للتشغيل و www.nees.jo للحصول على المزيد من المعلومات.

فرص عمل للأردنيين في الكويت

أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل  في قطاع التعليم  في دولة الكويت . وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرص عمل للمدرسين والمدرسات في إحدى المدارس في دولة الكويت وذلك في مختلف التخصصات. 

واشارت الى أن الرواتب للمقبولين ستبدأ من 263 دينار كويتي  وسيتم توفير تأمين صحي لهم.

و طلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف ارسال السير الذاتية الخاصة بهم على البريد الإلكتروني التالي: jobedukw@yahoo.com

والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo   للحصول على المزيد من المعلومات.

فرص عمل للأردنيين في قطاع التعليم

اعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل فيقطاع التعليم ،وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرص عمل في التخصصات التالية: اعضاء هيئة تدريس من حملة الدكتوراة في كافة التخصصات، معلمات صف، معلمات لكافة المراحل الأساسية، مرشدة تربوية، معلمون كافة التخصصات، منسق مادة الرياضيات باللغة الإنجليزية، مدرسي تربية أسلامية للمرحلة الثانوية، مدرسي لغة إنجليزية للمرحلة الثانوية، مدرسي لغة عربية للمرحلة الثانوية، تربية رياضية مع دورة انقاذ و تدريب سباحة، مشرف، و مشرفة، مهندسة كمبيوتر، أمناء مكتبات ، معلم دراما، معلمو مهارات حياتية، مرشدون تربويون للبرنامج الوطني و الأجنبي، فنيو مختبرات علوم للبرنامجين، مدرس هندسة كهرباء للمواد الصناعية، عاملات نظافة.وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف مراجعة المعرض الوظيفي الدائم في مديرية تشغيل عمان الأولى/العبدلي يوم الثلاثاء 5/4/2016 او الاتصال على الرقم 5675791 والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo   للحصول على المزيد من المعلومات.

"العمل" تعلن عن فرص عمل في سلطنة عمان

  عمان الأردنية  31 آذار - أعلنت وزارة العمل اليوم الخميس عن توفر فرص عمل في شركة تجارية في سلطنة عمان.وقالت الوزارة في بيان أن هناك فرص عمل تتوفر في التخصصات التالية: مدير مشروع، مشرفين (رصف طرق)، محاسب كميات، فني مشرف كسارات.واشارت الى أنه يجب أن لا تقل الخبرة العملية للمتقدمين عن 5 سنوات لجميع الوظائف و 15 سنة لمدير المشروع، بالإضافة لتوفير السكن والمواصلات والتأمين الصحي وتذاكر السفر ووجبات الطعام.
وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف ارسال السير الذاتية الخاصة بهم على البريد الإلكتروني التالي: musallamqatan1@gmail.com مع ذكر الوظيفة التي يرغب بالتقدم بها، والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo للحصول على المزيد من المعلومات.

 

 

العمل .. إعفاء ابناء الأردنيات من رسوم تصاريح العمل يتضمن رسوم طوابع الواردات المترتبة عليها والمبالغ الإضافية المستحقة على تصاريح العمل

 

عمان الأردنية - أكدت وزارة العمل إستمرارية إعفاء ابناء الأردنيات المتزوجات من غير الأردنيين من رسوم تصاريح العمل في ضوء التسهيلات التي منحت لهم من قبل الحكومة في وقت سابق.وفي بيان صادر عن مديرية الإعلام والإتصال المجتمعي ,أوضح الناطق الإعلامي للوزارة محمد الخطيب ان قرار حكوميا صدر مؤخرا بإعفاء ابناء الأردنيات ايضا من رسوم طوابع الواردات المترتبة على تصاريح العمل والمبالغ الإضافية المستحقة على تصاريح العمل بموجب نظام رسوم التصاريح. ويشار الى أن الحكومة في وقت سابق "أقرت تسهيلات لأبناء الأردنيات المتزوجات من غير أردنيين، في مجالات أذونات الإقامة والتعليم والصحة والعمل والاستثمار والتملك والحصول على رخص قيادة المركبات". وفي مجال العمل فقد منح ابناء الاردنيات المتزوجات من غير الاردنيين الاولوية بالعمل في المهن غير المسموح بالعمل بها الا للاردنيين وذلك في حال عدم توفر بديل اردني واعفاهم من رسوم تصاريح العمل

 

فرص عمل في دولة الإمارات

عمان الأردنية - أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل  لللمعلمين في دولة الإمارات العربية المتحدة . وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرصة عمل لللمعلمين في إحدى المدارس ثنائية اللغة في التخصصات التالية: لغة عربية، لغة فرنسية، كمبيوتر، موسيقى، فيزياء، تمريض، فن، باليه.  واشارت الى أن الراتب للمقبولين ستبدأ من 8000 درهم اماراتي شريطة أن يكون المتقدم يحمل درجة البكالوريوس و لديه خبرة في نفس المجال لا تقل عن سنتين و يتقن اللغة الإنجليزية واستخدام الكمبيوتر.

و طلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف ارسال السير الذاتية الخاصة بهم على البريد الإلكتروني التالي: mdaher@sabis.net

والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo   للحصول على المزيد من المعلومات.

فرص عمل في دولة الكويت

أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل  لمدرس رياضيات في دولة الكويت . وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرصة عمل لمدرسي مبحث الرياضيات في إحدى المدارس ثنائية اللغة. واشارت الى أن الراتب للمقبولين ستبدأ من 1200 دينار كويتي شريطة أن يكون المتقدم لديه خبرة في تدريس منهاج الرياضيات باللغة الإنجليزية ولديه خبرة في مدارس ثنائية اللغة لا تقل عن سنتين.   

و طلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف ارسال السير الذاتية الخاصة بهم باللغة الإنجليزية على البريد الإلكتروني التالي: hsvacancies@bbs.edu.kw

والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo   للحصول على المزيد من المعلومات.

فرص عمل للاردنيين في القطاع الطبي بالكويت

الكويت 21 اذار(بترا)-أعلن المستشار العمالي في السفارة الأردنية لدى الكويت الدكتور محمود العقايلة توفر فرص عمل للاردنيين في القطاع الطبي الخاص بالكويت.واضاف العقايلة في تصريح لمراسل (بترا) بالكويت ان التخصصات المطلوبة هي مستشار أخصائي اعصاب ونسائية وتوليد ومسالك بولية وتخدير وطبيب طوارئ بالاضافة الى عدد من الممرضين والممرضات والفنيين.
وبين ان على الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف ارسال السيرة الذاتية على البريد الالكتروني التالي HR@sih-kw.com ، أو زيارة الموقع الالكتروني الوطني للتشغيل التابع لوزارة العمل (www.nees.jo) للاطلاع على كافة التفاصيل ومواعيد المقابلات.

 فرص عمل  في إحدى دول الخليج في القطاع الهندسي

وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر لدى احدى الشركات الخاصة فرص عمل في التخصصات التالية: مهندس ميكانيك، مصمم رسومات هندسية، مخطط مشاريع، مدير دائرة الهندسة، رسام تصاميم هندسية .

واشارت الى أن الرواتب للمقبولين ستبدأ من 400 دينار  بالإضافة لتوفير السكن وتذاكر السفر.

كما يتوفر شاغر لوظيفة أخصائي تغذية في إحدى المستشفيات براتب يبدأ من 500 دينار و توفير السكن والمواصلات

وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم للوظائف الهندسية ارسال السير الذاتية على البريد الالكتروني: jobs@ramsi.com.bh 

أما الراغبين بالتقدم لوظيفة اخصائي التغذية ارسال السير الذاتية  على العنوان: hameeda-almalki@hotmail.com 

والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo   للحصول على المزيد من المعلومات.

وزارة العمل :توفر فرص عمل  قطاع البرمجيات

وقالت الوزارة في بيان اليوم أنه تتوفر فرص عمل في التخصصات التالية: مبرمج اوراكل، مبرمج PHP، مسوق برامج، مسوق مواقع الكترونية، مهندس حاسوب، مبرمج، موظف دعم فني، مبرمج outsourcing و DOTNET، مهندسة برمجيات. واشارت الى أن الرواتب للمقبولين ستبدأ من 350 دينار. وطلبت الوزارة من الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف مراجعة المعرض الوظيفي الدائم في مديرية تشغيل عمان الأولى/العبدلي يوم الثلاثاء 22/3/2016 او الاتصال على الرقم 5675791 والدخول على الموقع الوطني للتشغيل www.nees.jo   للحصول على المزيد من المعلومات. 

فرص عمل في دولة الكويت

  عمان 10 آذار - أعلنت وزارة العمل عن توفر 70 فرصة عمل في إحدى المدارس ثنائية اللغة بدولة الكويت في عدد من التخصصات لحملة البكالوريوس، شريطة إتقان اللغة الإنجليزية والإلمام بإستخدام الحاسوب.
ودعت الوزارة في بيان اليوم الخميس الراغبين بالتقدم للوظائف إرسال السير الذاتية للبريد الإلكتروني: hr@dasmanschool.com.kw
ومراجعة الموقع الوطني للتشغيل الالكتروني www.nees.jo.

فرص عمل في مستشفيات دول الخليج

  عمان الأردنية  7 اذار  - أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل في احد مستشفيات دول الخليج في المهن التالية: استشاري قسم المختبر,استشاري تركيب اسنان,استشاري جراحة فك ومسؤول قسم العمليات .
ودعت الوزارة في بيان اليوم الراغبين بالتقدم للوظائف إرسال السير الذاتية للبريد الإلكتروني:
hameeda-almalki@hotmail.com

 فرص عمل للأردنيين في قطاع التعليم بالكويت

  عمان الأردنية - أعلن المستشار العمالي في السفارة الأردنية لدى الكويت الدكتور محمود العقايلة، توفر فرص عمل للمدرسين والمدرسات في قطاع التعليم الخاص بالكويت، للمرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوي.
وأضاف العقايلة في تصريح لمراسل (بترا) بالكويت، ان التخصصات المطلوبة هي: التربية الاسلامية واللغة العربية والانجليزية والرياضيات والفيزياء والكيمياء والاحياء والجيولوجيا والتربية الفنية والتربية البدنية.
وبين ان على الراغبين بالتقدم لهذه الوظائف ارسال السيرة الذاتية على البريد الالكتروني التالي edujobo13@hotmai.com، أو زيارة الموقع الالكتروني الوطني للتشغيل التابع لوزارة العمل (www.nees.jo) للاطلاع على كافة التفاصيل ومواعيد المقابلات.

توفر فرص عمل في السعودية وعُمان

 

  عمان الأردنية  2 آذار-أعلنت وزارة العمل عن توفر فرص عمل بالمملكة العربية السعودية و سلطنة عمان في عدد من المهن.وفرص العمل هي استاذ دكتور بجامعة الملك فيصل/الاحساء في السعودية في تخصصات طب الاعصاب،وطب نفسي،و طب اطفال،و طب القلب،وطب الكلى وطب التخدير، فيما فرص عمل بسلطنة عمان هي لمعلمات رياض اطفال بكالوريوس تربية طفل لتدريس اللغة الانجليزية عدد 2ورياضيات عدد 2ولعلوم عدد 2(خبرة 4 سنوات+ إجادة اللغة الانجليزية).

وعلى الراغبين بالتقدم للوظائف في المملكة العربية السعودية إرسال السير الذاتية للبريد الإلكتروني:bbelayan@gmail.com

و للوظائف في سلطنة عمان ارسال السير الذاتية إلى البريد الإلكتروني: yalkhanjari@yahoo.com

و للراغبين بالحصول على المزيد من المعلومات عن هذه الفرص الدخول والتسجيل على النظام الوطني للتشغيل الإلكتروني www.nees.jo

  


King Abdullah II Website

The first Jordanian Newspaper

published in Four languages

Arabic,English,German,Italian

By Abdel Bari Atwan, Special to Gulf News: The situation in Libya just got a whole lot more complicated

The international community has been scrambling for a political solution to the Libyan crisis for several reasons

By Abdel Bari Atwan, Special to Gulf News

Libya now has three competing governments — up from two a month ago — thanks to further interference from foreign powers.

The first foreign intervention in Libya, in 2011, had only the removal of former leader Muammar Gaddafi and securing the country’s oil as aims. There was no plan for post-Gaddafi governance and little understanding of the complexities of the Libyan social order. Furthermore, having taken up arms to rid themselves of the dictator, hundreds of thousands of men are now reluctant to put them down… or certainly not until there is some semblance of consensus, peace and order. As a result, around 2,000 heavily-armed militias are operating across the country, battling for resources and influence; Libya’s entire population is only six million.

The political situation is equally chaotic and just became more so.

Until April 7, Libya already had two rival governments. The internationally recognised, elected government, known as The House of Representatives (HoR) was forced to flee Tripoli in August 2014 when Libya Dawn, a key pro-Islamist militia umbrella, seized the airport and ensconced an Islamist-led Government of National Congress (GNC), headed by Khalifa Ghweil. Meanwhile the HoR parliament relocated to a 1970s hotel in Tobruk, in the far east of the country where Islamist militias hold sway, and announced it was ‘business as usual’. The HoR is backed by General Khalifa Haftar’s ‘Libyan National Army’; Haftar is a divisive, CIA-trained military man with lofty ambitions of his own.

Under pressure in Syria and Iraq, Daesh (the self-proclaimed Islamic State of Iraq and the Levant) has found fertile new pastures in Libya’s chaos and now controls most of the coastal region — which is also abundant in oil.

The international community has been scrambling for a political solution to the Libyan crisis for several reasons: a working, western-friendly, central government is essential to lead the fight against Daesh and operate the essential machinery of the country’s economy — the National Oil Corporation (NOC) and the Central Bank of Libya (CBL); in addition, the anarchic situation on the coastline is facilitating the lucrative work of the people smugglers (which Daesh has largely seized for itself) and has obvious security implications for Europe, just 300km across the Mediterranean.

UN-brokered negotiations involving representatives of both the GNC and the HoR, which lasted for months in the Moroccan town of Skhirat, eventually produced the Libyan Political Agreement which was signed on December 17, 2015, and appeared to have produced a new unity government — the Government of National Accord (GNA) — with Fayez Sarraj, a businessman with little political experience, and in exile in Tunisia, as prime minister. The expectation was that, once properly ensconced, Sarraj would call for foreign help to train a new Libyan Army and confront Daesh. In other words, legitimise another foreign intervention, just as the first was endorsed by UN Security Council resolution 1973.

But it seems foreign powers have been operating in Libya for some time already.

A leaked memo from a confidential briefing given by the Jordanian King Abdullah to US congressional leaders revealed that around a thousand British SAS soldiers have been deployed in Libya since January, and that Jordanian special forces are embedded within them. King Abdullah, the country’s ruling monarch, has long been a devoted ally of the western powers and he is richly rewarded for his loyalty — last February, US President Barack Obama handed him $1 billion (Dh3.67 billion) aid to combat terrorism and house the 800,000 Syrian refugees who have found sanctuary in Jordan.

“A working, western-friendly, central government [in Libya] is essential to lead the fight against Daesh and operate the essential machinery of the country’s economy”-Abdel Bari Atwan

Special forces centre

The king is also keen to make Jordan a centre of excellence for special forces. He trained at Sandhurst in Special Operations and has told me personally that he is very proud of this.In addition, he has a personal vendetta against Daesh, who brutally burned alive the Jordanian pilot Muath Al Kasaesbeh. When the video of this atrocity was released last February, the king swore revenge, as did his head of the Armed forces.

The British government has denied King Abdullah’s claim, admitting it would necessarily endanger military personnel on the ground. British Prime Minister David Cameron would not have been obliged, in any case, to gain parliamentary approval to deploy SAS personnel as they are not considered part of the conventional army.

Assuming that the king is not lying, and it is my belief that he is not, the deployment was likely related to the March 30 arrival — by sea — of Sarraj and six members of the Presidential Council in Tripoli. The foreign forces, working with local militia, may have been seeking to investigate and, if possible, improve, the security situation ahead of this defining moment in post-Gaddafi Libya. Unlike the GNC and the HoR, Sarraj has (for the moment at least) the backing of the Libyan Investment Authority, National Oil Corporation and the Central Bank, which holds the nation’s purse strings — just the sort of friends the West would like to share. A few days later, the ambassadors of Britain, France, Italy and Spain arrived in Tripoli to offer their support for the new government with the optimistic Spaniard declaring, “We are very close to normality, very close to peace”.

Unfortunately, the two rival governments already in place have now refused to acknowledge Sarraj as the country’s new leader. Sarraj was obliged to travel to Tripoli by boat because the GNC would not allow him to fly and his advent was heralded by explosions and gun fire around the city. Nor has he been able to advance beyond the confines of the naval base, where he has now set up GNA operations. Only the day before Sarraj arrived, Ghweil had agreed to step aside in the interests of national unity. Now, however, he is threatening to jail anyone who works with the GNA.

And then there were three… or four, if you also count the vigorous bids for power by Daesh. Unsurprisingly, the news this week has been that Sarraj’s planned request for international help has now been postponed, presumably because his tenure is so very precarious.

Little wonder that Obama refers to the Libyan intervention as, “the worst mistake of my presidency”.

  

Mr. Bean The Swimming Pool

ت

George Michael - Don't Let

The Sun Go Down On Me

-----------

Jordan’s public sector seen more corrupt this year — report

AMMAN — Jordan’s public sector is perceived to be more corrupt than last year, graft watchdog Transparency International (TI) said in a statement on Tuesday, as the Kingdom scored 45 points on the Corruption Perception Index (CPI) 2013, compared with 48 in 2012.

Jordan ranked 66 among the 177 countries surveyed, compared with 58 last year.

Two-thirds of the countries surveyed scored below 50, on a scale from 0, perceived to be highly corrupt, to 100, perceived to be very clean.

The Berlin-based non-profit group said the result indicates the world has a “serious, worldwide corruption problem” that needs to be addressed.

The UAE is perceived to be the cleanest in the MENA region, while Sudan is seen to be the most corrupt.

The CPI saw Jordan’s regional ranking drop to the sixth among Arab countries compared to the fourth last year, after Oman and Saudi Arabia gained on the Kingdom.

According to the graft index, Afghanistan, North Korea and Somalia are seen as the world’s most corrupt countries while Denmark and New Zealand are nearly squeaky-clean.

The most widely used indicator of corruption in political parties, police, justice systems and civil services worldwide, the CPI is a composite index of surveys and assessments of corruption collected from independent institutions.

The nature of corruption makes it impossible to measure meaningfully, says TI, which leads the group to collect data from institutions like the World Bank, African Development Bank, Economist Intelligence Unit, Bertelsmann Foundation, Freedom House and others.

Among countries that have slipped the most on CPI 2013 are war-torn Syria, Libya and Mali.

In a statement on its website, TI said the world urgently needs a renewed effort to crack down on money laundering, clean up political finance, pursue the return of stolen assets and build more transparent public institutions.


Discover Jordan



Bee Gees :To love somebody

Céline Dion



From Our Own Correspondent


ِAmmannewspaper reporter

 

All Rights Reserved - ammannewspaper.com © 2011 - Powered By Morekeys